لماذا تختار العيش في البرتغال؟


4 مايو 2018 – GPW Invest

تريد البرتغال أن تُعرف باسم الدولة الأوروبية التي تضم وترحب بالقادمين من بلد آخر؛ وهذه إحدى أولويات عمل الحكومة البرتغالية.
وهذا هو السبب في أن وزير حكومة البرتغال أعرب عن توقعه بأننا سنصبح متميزين في العديد من التصنيفات والتقارير الدولية التي تقيِّم مختلف البلدان.

وفي أحد أحدث التقارير السنوية الخاصة بـ InterNations – وهي مجموعة تضم ثلاثة ملايين شخص اختاروا العيش خارج بلدهم الأصلي – تأتي البرتغال في المرتبة الخامسة كأفضل وجهة للأجانب.
وتتمثل المزايا العظيمة التي تبرز شخصية البلاد في الحقيقة التي مفادها أنه من السهل التعود على الثقافة المحلية والشعور بأنك في وطنك وسهولة الاستقرار.

لكن ليست هذه هي السمات الوحيدة للبلاد.
فهناك العديد من السمات الأخرى التي تجعل من البرتغال خيارًا جيدًا للعيش والاستثمار.
وإذا كنت لا تزال تساورك الشكوك، فلتتعرف على جميع مناطق الجذب في هذا البلد الأوروبي.

حُسن الضيافة المعترف بها

تشتهر البرتغال على وجه الخصوص بحسن الضيافة والود اللذين تستقبل بهما أولئك القادمين من الخارج.
إذا كان تقرير InterNations يشير إلى حقيقة أن الأجانب يشعرون بأنهم في وطنهم، فإنّ تصنيفًا آخر يقول إن البرتغال تحتل المرتبة 25 من بين 149 دولة كواحدة من أسعد البلدان في العالم.
هذا هو استنتاج مؤشر الازدهار لعام 2017 الصادر عن معهد ليجاتوم ومقره لندن والذي يقيس عوامل مثل الصحة أو السلامة أو التعليم أو الحرية الشخصية.
وتظهر هذه السعادة في طريقة الترحاب الذي يولونه بشكل جيد.
وحيث إنهم اعتادوا على استقبال السياح – الذين زادوا بشكل كبير في السنوات الأخيرة، فلن تكون اللغة عقبة، حيث يشتهر البرتغاليون بطلاقتهم في عدة لغات، وهي الإنجليزية والإسبانية والفرنسية.

السلامة وجودة الحياة

Safety and Quality of Lifeالبرتغال هي إحدى أكثر البلدان أمانا في العالم.
فسواء كنت تقضى عطلة أو تستمتع بالتقاعد أو الاستثمار، فإنها خيار جيد نظرًا للهدوء الذي توفره.
ووفقا لمؤشر السلام العالمي لعام 2017، تعد البرتغال ثالث أكثر دولة سلمية في العالم بعد نيوزيلندا وأيسلندا.
ويتحد الأمان مع جودة الحياة.
بالنسبة لأولئك الذين لا يريدون العيش في المدن الكبيرة، تقدم البلاد شبكة من المدن الصغيرة ذات البنية التحتية الجيدة وبدون ضغط المراكز الحضرية الكبيرة.
وتجعل شبكة الطرق الجيدة التي تغطي البلاد كلها من السهل تقصير المسافات، حيث تضع الريف والشاطئ والمدينة على بعد ساعات قليلة فقط من بعضهم.
ويعد المناخ بلا شك أحد العوامل التي تساعد على جودة الحياة، في ظل درجات الحرارة المعتدلة مقارنة بمعظم البلدان الأوروبية.

الاستقرار السياسي

تتمتع البرتغال من الناحية السياسية باستقرار كبير، وهو عامل ظل باقٍ حتى عندما مرت البلاد بأوقات عصيبة ماليًا.
وتتناقض القدرة على إيجاد الحل السياسي، وهو لسان حال الحكومة الحالية، مع الدول الأوروبية الأخرى حيث يكون من الضروري فيها إعادة التشاور مع الناخبين لإيجاد حل حكومي.
وهذا يمثل عاملاً حاسمًا لأولئك الذين يختارون البرتغال للعيش أو الاستثمار.
بالإضافة إلى ذلك، تمثل البرتغال جزءًا من الاتحاد ومنطقة اليورو وجزءًا من منطقة شنغن، مما يعني أن أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى البلد لديهم أيضًا مجال مفتوح للتداول والتسويق في البلدان التي هي جزء من الاتحاد الأوروبي.

النظام الضريبي الجذّاب

لجذب المستثمرين أو المهنيين المؤهلين أو الأجانب المتقاعدين، أنشأت البرتغال نظامًا خاصًا للمقيم بصفة غير منتظمة والذي يتوقع نظامًا ضريبيًا خاصًا لمدة 10 سنوات.
يسمح هذا النظام، على سبيل المثال، للمهنيين ذوي الأنشطة ذات القيمة المضافة العالية بدفع معدل مخفّض من ضريبة الدخل (ما يُسمى بـ IRS) بنسبة 20٪، ويتم إعفاء المتقاعدين من هذه الضريبة.
والدليل على ذلك هو أعداد الأجانب الذين يختارون هذا البلد للعيش فيه.
ارتفع في عام 2017 عدد تصاريح الإقامة بنسبة 19٪ في البرتغال مقارنة بالعام السابق.

تنوع الأصول للاستثمار

تعد البرتغال وجهة استثمارية جيدة لأولئك الذين يبحثون عن بدائل استثمارية، للأسباب المختلفة التي تم تعدادها بالفعل بل كذلك لدواعي الثروة وتنوع التراث.
بالإضافة إلى الربحية التي يمكن الحصول عليها من خلال الاستثمار في العقارات، يمنح هذا النوع من الاستثمار الحق في الحصول على تصريح إقامة في الدولة عندما تكون الأموال المستثمرة تساوي 500 ألف يورو أو أكثر.
وينطبق الشيء نفسه على أولئك الذين يحولّون رأس المال بمقدار مليون يورو أو أكثر أو ينشئون 10 وظائف على الأقل.
بالنسبة لأولئك الذين يقررون بدء مشروع تجاري في البرتغال أو حتى الاستثمار في الشركات البرتغالية، تتمثل إحدى النقاط الداعمة لهم بالتأكيد في الموارد البشرية المؤهلة ومتوسط التكاليف الأقل بكثير من العديد من الدول الأوروبية.

تراث يضرب في أعماق التاريخ

لمحبي الثقافة والذين يقدرون التاريخ، تتمتع البرتغال بالكثير من عوامل الجذب.
وتحظى الدولة في ظل حدود أوروبا القديمة بتسعة قرون من التاريخ، بل إنها كانت واحدة من أعظم الإمبراطوريات البحرية في العالم.
مع مرحلة الاكتشافات، التي بدأت في القرن الخامس عشر، أعطت البرتغال حدودًا جديدة للعالم وجلبت إلى أوروبا وإلى حدودها مجموعة كبيرة من السلع والثقافات.
ويتجلى كل هذا الثراء الثقافي في التراث التاريخي والمعماري المصون جيدًا في جميع أنحاء البلاد.
يتزايد طلب الأجانب على زيارة ما يزيد على 400 متحف وطني، ويعد المتحف الوطني National Coach Museum مثالاً على الطابع المميز للدولة.

فن طهي الطعام

Rich gastronomyإذا كنت قد زرت البرتغال من قبل أو إن كان لديك أصدقاء برتغاليون، فستعرف أن أحد مواضيع المحادثة الأكثر شعبية على الطاولة هو … الطعام.
هذا حقيقي، فالبرتغاليون يحبون الطعام ولديهم فن طهي غني ومتنوع جدًا.
وتنضم أطباق اللحوم الجيدة إلى مجموعة متنوعة من الأسماك والمحار الذي يتم صيده على ساحل طويل يغطي البلاد.
ولكن هناك أيضا الحلويات، التي تضم كعكة الكريمة بصفتها طبقًا مميزًا أو النبيذ، حيث يوجد نبيذ بورتو المعروف عالميًا.
ويوجد من شمال البلاد إلى جنوبها العديد من الأطباق والمأكولات الشهية التي يمكنك تجربتها، في عرض كبير من المطاعم حيث يمكنك تناول الطعام بشكل جيد دون تكبد فاتورة عالية للغاية.
وتكون الأطباق الأكثر طلبًا تحت تصرفك في 23 مطعم في سلسلة مطاعم ميشلان.

 


مدونة GPW
2019 © AR

GPW Invest | كل الحقوق محفوظة | هذا الموقع يستخدم الكوكيز

| Web design: Estreia
AR
2019 © AR
كن على اتصال
كن على اتصال
المزيدسويسرا
هاتف ‎+41 61 225 4211
info@gpwconsulting.com
المزيدالبرتغال
هاتف ‎+351 211 227 093
pt@gpwconsulting.com