لماذا اختارت الشركات الناشئة البرتغال؟

تمتلك الدولة المضيفة بقمة الويب نظامًا بيئيًا يدعم الشركات الناشئة، مما يجعلها وادي السيليكون الأوروبي


24 سبتمبر 2018 – GPW Invest

تعتبر البرتغال أكبر بكثير من مجرد وجهة سياحية من خلال ما تقدمه من مأكولات رائعة ومناظر طبيعية لا تصدق.
ولقد أصبح هذا البلد، الواقع على الحافة الغربية لأوروبا جنة بالنسبة للشركات الناشئة، ليجدوا أنفسهم أمام خياريّ الانضمام إلى الشركات الناشئة الحالية والمحتضنة في البلاد والبالغة 135 شركة، أو الاستمرار من حيث توقفوا.

ومن بين الأسباب العديدة التي تجعل البرتغال إحدى الدول الرئيسية التي اختارتها الشركات الناشئة هو وجود نظام بيئي يعزز التطور التكنولوجي.

في عام 2018، ستستضيف العاصمة البرتغالية أكبر حدث تكنولوجي في العالم، وهو، قمة الويب ، للمرة الثالثة على التوالي.
وفي الفترة ما بين الخامس والتاسع من نوفمبر 2018، سيكون هناك أكثر من 100 مستثمر في ألتيس أرينا وباركي داس ناسويز ولشبونة، بالإضافة إلى المئات من الشركات الناشئة التي تبحث عن مستثمرين لمساعدتهم على تنمية أعمالهم.

وليس من قبيل الصدفة أن يتم عقد هذا الحدث في البرتغال.
وبين أولئك الذين تستضيفهم الحكومة البرتغالية وأولئك الذين تستضيفهم شركات خاصة من أقصى شمال البلاد إلى أقصى جنوبها، تقدم البرتغال العديد من البرامج لدعم الشركات الناشئة الجديدة والاستثمار بها وترويج الاجتماعات لتوسيع أعمالها.

النظام البيئي التكنولوجي البرتغالي

كيف وصلنا إلى هنا؟

لقد هزت الأزمة الاقتصادية عام 2008 العالم بأسره، ولم تكن البرتغال استثناءً.
واضطر الآلاف من الشباب البرتغالي إلى الهجرة بحثًا عن فرص جديدة، تاركين جميع قطاعات المجتمع بطريقة سيئة للغاية.
وكانت إستراتيجية البرتغال في حقبة ما بعد الأزمة هي محاولة إعادة هؤلاء المهاجرين إلى البلاد، وتحويل البلاد إلى مركز جذّاب للفرص الجديدة.
اليوم، تُعد البرتغال اليوم إحدى أكثر البلدان جاذبية حيث يمكن للشركات متعددة الجنسيات خلق فرص العمل كما يمكن للشركات الجديدة فيها اتخاذ خطواتها الأولى.

تمثل جودة الحياة بسعر معقول والمناخ اللطيف والمكانة المتميزة في المشهد الجغرافي السياسي والثقافة الثرية للغاية بعض العوامل التي ساهمت في جعل البرتغال وجهة سياحية متميزة ومكانًا مفضلاً للاستثمارات العقارية والعاصمة الجديدة للأعمال الجديدة.

ويتجلى المشهد الجديد للبرتغال بارزًا بسبب بُعده التكنولوجي.
ويجمع أكبر حدث تكنولوجي في العالم، قمة الويب شخصيات بارزة في تطوير التكنولوجيا، الأمر الذي يحوِّل لشبونة إلى وادي السيليكون الجديد.
ولقد أدي نمو المدينة على طول الطريق إلى وضعها في فهرس مدن الشركات الناشئة لعام 2017، مما أكسب لشبونة لقب رابع أفضل مدينة في العالم لبدء الأعمال، يسبقها فقط مدينة فانكوفر في المركز الأول وبرلين في المركز الثاني ومانشستر في المركز الثالث، وهي تأتي قبل لندن، التي وجدت نفسها في المركز الخامس عشر وسان فرانسيسكو في المركز الحادي والعشرين ونيويورك في المركز الثاني والعشرين.

ويذكر تقرير 2017 من Startup Europe Partnership (شراكة أوروبا للشركات الناشئة) أن النظام البيئي للشركات الناشئة في البرتغال ينمو بمعدل أسرع مرتين من المتوسط الأوروبي.
وبمقدور الدولة التنافس مع دول أخرى في أوروبا، ويرجع ذلك أساسًا إلى ما تقدمه من قوة عاملة ذات مؤهلات عالية أو مؤهلات أكثر من تلك الموجودة في البلدان الأخرى، إلى جانب إمكانية التعاقد بأسعار أقل، مثل تلك الموجودة في برلين.

الاستثمار الأجنبي

ساهم حجم الاستثمار الأجنبي في البلاد بشكل كبير كذلك في نمو النظام الإيكولوجي التكنولوجي البرتغالي.
وقد استثمرت العشرات من الشركات متعددة الجنسيات في الآونة الأخيرة في مشاريع في البلاد وخلق الآلاف من فرص العمل مع قوة عاملة مؤهلة للغاية.
في الحقيقة، تعد البرتغال الدولة الأوروبية التي لديها خامس أعلى عدد من شهادات الدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا لكل 1000 نسمة تتراوح أعمارهم بين 20 و29 عامًا.

تعد كل من Hostelworld وBlip وEuronext Technologies وAltran وCisco وZalando وSiemens من الشركات متعددة الجنسيات الأخرى التي تم استقطابها إلى السوق البرتغالية.
لكن الشركات الناشئة لا تختار البرتغال فقط لأن الشركات الكبرى تستثمر في البلاد، ولإثبات ذلك، فقد بزغ للوجود شركتان من شركات اليوني كورن البرتغالية (الشركات الناشئة التي تبلغ قيمتها أكثر من مليار دولار): وهما

  • Farfetch، عبارة عن متجر سلع للأزياء الفاخرة عبر الإنترنت، ويوجد جزء كبير من عملياتها في البرتغال، واتخذت خطواتها الأولى نحو الإدراج في بورصة نيويورك.
  • Outsystems، منصة تطوير سريعة للتطبيقات ذات الرمز المنخفض تسمح بتخصيص الرمز عند الضرورة.
    وتلقت استثمارًا هذا العام يبلغ 360 مليون دولار من مجموعة KKR وGoldman Sachs.

البرامج الوطنية

وثمة سبب آخر يجعل البرتغال جذّابة للغاية يتمثل في الحوافز والجهود التي تقدمها البلاد، لتطوير قطاعها التكنولوجي.
أعدت الحكومة البرتغالية برنامج StartUP Portugal، الذي يهدف إلى الإعلان عن النظام البيئي لبدء الأعمال في البلاد على نطاق عالمي.
يحتوي البرنامج حاليًا على 25 مبادرة جارية لدعم المشاريع الناشئة، ومن الأمثلة على ذلك:

  • مبادرة قسيمة المشاريع الناشئة، والتي تبث الحياة في المشاريع للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عامًا خلال فترة 12 شهرًا عند توحيد أفكارهم.
    وتشمل هذه المبادرة منحة ودعمًا ومكافآت.
  • تدعم مبادرة قسيمة الاحتضان النفقات الأولى للمشروع الناشئ وتوفر خمسة آلاف يورو يمكن استخدامها في واحدة من 135 حاضنة مشروعات جديدة في البرتغال.
    وللتعرف على هذه الحاضنات، ألقِ نظرة على موقع ويب الشبكة الوطنية لحاضنات ومسرعات الأعمال – rni.pt.
  • على غرار التأشيرة الذهبية، تعد تأشيرة المشروع الناشئ تأشيرة إقامة للمقيمين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين يرغبون في إنشاء شركاتهم الناشئة في البرتغال أو تطويرها، وبالتالي الاستمتاع بالإمكانيات التي توفرها الأسواق البرتغالية والأوروبية.
    وتُمنح هذه التأشيرة للمشاريع الناشئة التي لديها القدرة على إدرار أكثر من 300,000 يورو خلال خمس سنوات من اختيار حاضنة الأعمال.
  • يستطيع الخريجون الجدد وطلاب السنة النهائية في التعليم العالي الذين استفادوا من الدعم الاجتماعي خلال دراستهم والذين يرغبون في تطوير فكرة أعمالهم بمجرد الانتهاء من دراستهم اختيار القوة الدافعة للمشروع الناشئ.
    توفِّر هذه المبادرة الدعم الشهري بحوالي 700 يورو، والإسكان المجاني والاندماج في حاضنة أعمال لمدة عام.
  • تُعد Road2WebSummit شراكة بين StartUP Portugal و WebSummit، تهدف إلى مساعدة المشاريع الناشئة البرتغالية على تحقيق الاستفادة القصوى من الحدث.
    وتتضمن هذه المساعدة دورات تدريبية حول كيفية التحدث إلى المستثمرين وتنظيم أهدافهم وإدارة الغرفة والمهارات المفيدة الأخرى قبل الحدث وخلاله وبعده.
  • كما يشمل البرنامج مبادرة لرواد الأعمال الباحثين عن شركاء للاستثمار والتعاون معهم في الشركات القائمة على التكنولوجيا أو في قطاعات السوق البرتغالية والدولية الأخرى (مشاريع البرتغال).
  • يمكن أيضًا للمشاريع الناشئة التي ترغب في المشاركة في الأحداث الدولية الاشتراك في برنامج يسمح لها بتلقي الدعم الحكومي لحضور هذه الأحداث (البعثات في الخارج).

استفد من النظام التكنولوجي البرتغالي وابدأ في الاستثمار من خلال GPW!
اتصل بنا


مدونة GPW
2019 © AR

GPW Invest | كل الحقوق محفوظة | هذا الموقع يستخدم الكوكيز

| Web design: Estreia
AR
2019 © AR
كن على اتصال
كن على اتصال
المزيدسويسرا
هاتف ‎+41 61 225 4211
info@gpwconsulting.com
المزيدالبرتغال
هاتف ‎+351 211 227 093
pt@gpwconsulting.com